منتدى شباب مدرسة الاسطي عمر - درنة

اول منتدى درناوي يخرج من بوتقة ندرسة الاسطي عمر الثانوية يعنى التاريخ و العراقة فى موقع واحد 2007-2009


    أمراض القلوب

    شاطر
    avatar
    تقى
    المدير العام على المنتدى

    عدد الرسائل : 177
    Localisation : ليبيا / درنة
    تاريخ التسجيل : 23/02/2007

    أمراض القلوب

    مُساهمة من طرف تقى في الجمعة فبراير 23, 2007 11:53 pm

    أمراض القلوب



    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين نبينا محمد وعلى آله الأخيار وأصحابه الطيبين أما بعد ، ، ،

    فإننا نرى جميع الناس يهتمون أشد الاهتمام بعلاج أمراض الجسم وكلما شعروا بخطورة المرض زاد اهتمامهم وأخذوا يبحثون عن الأخصائي الماهر من مدينة إلى مدينة وأحياناً من دولة إلى دولة دون أن ينتبهوا إلى أن هناك أمراضاً مصابين بها يعجز الطبيب عن علاجها والمختبرات عن تحليلها .

    إنها أمراض تصيب القلب فتؤثر على سلوك الإنسان وصفاته والويل كل الويل لمن يخرج من هذه الدنيا دون علاج هذه الأمراض ، فأمراض البدن تنتهي عند الموت وأما هذه الأمراض فتستمر مشاكلها إلى ما بعد الموت وسيحاسب عليها .

    ولن يجد الإنسان علاجا لهذه الأمراض إلا إذا قارن تصرفاته بسيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم فعندما يعرف أن هذه تصرفات خاطئة ويعمل لعلاجها .

    يقول عز وجل ( يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم ) الشعراء (88-89) فبصحة البدن تعيش سعيدا في الدنيا أما بصحة القلب فتعيش سعيدا بالدنيا والآخرة .

    وأهم أمراض القلب هو الغضب الذي بلحظات يفقد الإنسان بها عقله وسلوكه فيفرز مرض الغضب مرضا أخر هو الحقد ثم يفرز مرضا آخر هو الحسد الذي يدمر كل شيء وإذا لم يعالج تطور المرض ليشمل مرض الكبر والرياء وسوء الظن والغرور وغيرها .

    ويقول ابن الجوزي إن سبب الغضب هو الكبر فالإنسان لا يغضب على من هو أعلى منه ، فهل رأيتم أحدا يغضب على رئيسه ولو أمعنا النظر بأسباب الغضب نجد أن الغاضب يريد أن يفهم الذي غضب عليه أنه على خطأ .

    فهو حتى يستطيع إيصال هذه المعلومة بحاجة إلى أعصاب هادئة وعقل سليم يقدم الدليل المقنع.

    فالإنسان الراقي بأخلاقه هو الذي يستطيع أن يحاور الآخرين ويقنعهم بعدم صواب آرائهم بعد أن يمتدح رجاحة عقلهم وحكمتهم حتى لا يشعروا بالانقياد له .

    واعلموا حفظكم الله أن أفضل الطرق لعلاج الغضب هي :

    ( ملازمة الدعاء والتضرع إلى الله بأن يزكي أنفسنا ، التعوذ من الشيطان وملازمة الأذكار والاستغفار ، مذاكرة فضل كظم الغيظ من الكتاب والسنة كقوله تعالى ( والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين ) ، الوضوء أو الغسل عند الغضب ، تغيير الوضع الذي هو عليه من الوقوف إلى القعود إلى الاضطجاع ، راحة البدن فكثرة التعب تسبب سرعة الغضب ، إحسان الظن بمن أساء إلينا ، مقابلة المسيئين إلينا بلين ومرح ، الدعاء للمسيء والعفو عنه يدرب النفس على الإحسان ، الإعراض عن الجاهلين لقوله تعالى ( خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين ) ، استصغار أمر الدنيا فلا يوجد فيها شيء يستحق الغضب ، البعد عن أسباب الغضب وترك المكان والانتقال إلى
    مكان أخر )

    أما إذا أردنا أن نتخلص نهائيا من هذا المرض فعلينا أن نتحلى بمضاده وهو الحلم فقد وصف الله تعالى نفسه بالحلم عندما قال : ( وكان الله عليما حليما ) وأيضا امتدح إبراهيم عليه السلام بقوله : ( إن إبراهيم لحليم أواه منيب ) .

    وقال عطاء بن رباح في تفسير قوله تعالى ( الذين يمشون على الأرض هونا) أي يمشون حلماء ، ولا ننسى حديث أبو هريرة رضي الله عنه : أن رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم أوصني ، قال (لا تغضب) فرددها مرارا (لا تغضب) رواه البخاري

    اللهم آتى نفوسنا تقواها وزكها أنت خير من زكاها وأبعد عنا الغضب وكل قول أو فعل يؤدي بنا إلى الغضب

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 9:54 pm